احسن منتدى في المغرب


    التلوث.. أخطر عدو للقلب

    شاطر

    zakaria1994
    Admin

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 19/05/2010

    التلوث.. أخطر عدو للقلب

    مُساهمة  zakaria1994 في الأربعاء مايو 19, 2010 6:26 pm

    واشنطن - قالت الرابطة الامريكية لامراض القلب ان الادلة تزداد قوة على ان التلوث الناجم عن الصناعة والسيارات ومولدات الطاقة يمكن ان يؤدي الى الاصابة بأزمات قلبية وجلطات...

    وقالت الرابطة أمس الاثنين ان جسيمات متناهية الدقة ناجمة عن حرق الوقود الاحفوري مثل البنزين والفحم والنفط هي العنصر الاساسي الذي يتحمل أكبر مسؤولية في اصابة القلب بهذه العلل وطلبت من المواطنين تفادي التواجد في الاجواء الملوثة.

    وقال الدكتور روبرت بروك من جامعة ميشيجان في آن اربور الذي رأس الفريق الذي كتب التقرير "مادة دقيقة يبدو انها تزيد الخطر باطلاق تفاعلات في الاشخاص المعرضين للمرض وذلك خلال ساعات أو أيام من تعرضهم لمستويات عالية "من التلوث" حتى بين من ظلوا أصحاء لسنوات."

    وكشفت مراجعة استمرت ست سنوات لبحث طبي عن أدلة قوية على ان التلوث يمكن ان يسد الشرايين كما رصدت المراجعة أيضا صلة "وان كانت صغيرة الا انها مستمرة" بين التعرض لتلوث الهواء لفترة قصيرة والموت في سن صغير.

    وقال بروك "الرسالة المهمة لتلك المجموعات المعرضة أكثر للخطر ستظل مداومة العمل على السيطرة على عوامل الخطر التقليدية وهي ضغط الدم والكولسترول والسكري والتدخين."

    وذكرت الرابطة ان تلك الجسيمات الدقيقة يمكن ان تعمل بعدة طرق منها التسبب في حالة التهاب.

    وقال بروك "من الممكن ان مجموعة من الجسيمات الدقيقة او المواد الكيماوية التي تتحرك معها قد تصل الى الدورة الدموية وتحدث ضررا مباشرا وهذا قد يزيد من تجلط الدم ويرفع ضغط الدم ويعطل النشاط الكهربائي المنتظم للقلب وهو ما قد يتسبب في النهاية في الاصابة بأزمات قلبية وجلطات بل الموت."

    واشنطن - قالت الرابطة الامريكية لامراض القلب ان الادلة تزداد قوة على ان التلوث الناجم عن الصناعة والسيارات ومولدات الطاقة يمكن ان يؤدي الى الاصابة بأزمات قلبية وجلطات...

    وقالت الرابطة أمس الاثنين ان جسيمات متناهية الدقة ناجمة عن حرق الوقود الاحفوري مثل البنزين والفحم والنفط هي العنصر الاساسي الذي يتحمل أكبر مسؤولية في اصابة القلب بهذه العلل وطلبت من المواطنين تفادي التواجد في الاجواء الملوثة.

    وقال الدكتور روبرت بروك من جامعة ميشيجان في آن اربور الذي رأس الفريق الذي كتب التقرير "مادة دقيقة يبدو انها تزيد الخطر باطلاق تفاعلات في الاشخاص المعرضين للمرض وذلك خلال ساعات أو أيام من تعرضهم لمستويات عالية "من التلوث" حتى بين من ظلوا أصحاء لسنوات."

    وكشفت مراجعة استمرت ست سنوات لبحث طبي عن أدلة قوية على ان التلوث يمكن ان يسد الشرايين كما رصدت المراجعة أيضا صلة "وان كانت صغيرة الا انها مستمرة" بين التعرض لتلوث الهواء لفترة قصيرة والموت في سن صغير.

    وقال بروك "الرسالة المهمة لتلك المجموعات المعرضة أكثر للخطر ستظل مداومة العمل على السيطرة على عوامل الخطر التقليدية وهي ضغط الدم والكولسترول والسكري والتدخين."

    وذكرت الرابطة ان تلك الجسيمات الدقيقة يمكن ان تعمل بعدة طرق منها التسبب في حالة التهاب.

    وقال بروك "من الممكن ان مجموعة من الجسيمات الدقيقة او المواد الكيماوية التي تتحرك معها قد تصل الى الدورة الدموية وتحدث ضررا مباشرا وهذا قد يزيد من تجلط الدم ويرفع ضغط الدم ويعطل النشاط الكهربائي المنتظم للقلب وهو ما قد يتسبب في النهاية في الاصابة بأزمات قلبية وجلطات بل الموت."

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 11:16 pm