احسن منتدى في المغرب


    الاستغفار °°الاذكار النووية°°

    شاطر

    zakaria1994
    Admin

    عدد المساهمات : 114
    تاريخ التسجيل : 19/05/2010

    الاستغفار °°الاذكار النووية°°

    مُساهمة  zakaria1994 في الخميس مايو 20, 2010 12:42 pm

    [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

    [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

    الحمد لله رب العالمين ، خلق فسوى وقدر فهدى ، ورزقنا من حيث لم نحتسب
    والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الامين ، ناصح الامة وكاشف الغمة
    وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ، الذين ضحوا بالغالي والنفيس من اجل ان يصلنا
    دين الله عز وجل سهلا يسيرا ، فاللهم ارحمهم واغفر لهم اجمعين ، والحقنا بهم
    تائبين عابدين موحدين منكسري لملكوتك العظيم، امين يا رب العالمين .

    [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

    [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

    ومما يتعلَّق بالاستغفار ما جاء عن الرَّبيع بن خُثَيْم رضي اللّه تعالى عنه قال‏:‏ لا يقلْ أحدُكم‏:‏ أستغفر اللّه وأتوب إليه فيكون ذنباً وكذباً إن لم يفعل، بل يقولُ‏:‏ اللَّهمّ اغفر لي وتُبْ عليّ، وهذا الذي قاله من قوله‏:‏ اللَّهمّ اغفر لي وتب عليّ حسن‏.‏

    وأما كراهيته أستغفرُ اللّه وتسميته كذباً فلا نُوافق عليه، لأن معنى أستغفرُ اللّه أطلبُ مغفرتَه، وليس في هذا كذب، ويكفي في ردّه حديث ابن مسعود المذكور قبله‏.‏

    وعن الفُضيل رضي اللّه تعالى عنه‏:‏ استغفارٌ بلا إقلاع توبةُ الكذّابين، ويُقاربه ما جاءَ عن رابعة العدوية رضي اللّه تعالى عنها قالت‏:‏ استغفارُنا يحتاجُ إلى استغفار كثير‏.‏

    وعن بعضِ الأعراب أنه تعلَّقَ بأستار الكعبة وهو يقول‏:‏ اللَّهمّ إن استغفاري مع إصراري لؤم، وإن تركي الاستغفارَ مع علمي بسَعَة عفوك لعجز، فكم تَتَحَبَّبُ إليّ بالنعم مع غِناكَ عني، وأَتَبَغَّضُ إليك بالمعاصي مع فقري إليك، يا مَن إذا وَعدَ وَفَّى، وإذا توعَّدَ تجاوز وعفا، أدخلْ عظيمَ جُرمي في عظيم عفوكَ يا أرحم الراحمين‏.‏


    الأذْكَارُ النَّوَويَّة_للإِمام الحافِظ المحَدِّثِ الفَقيْهُ أَبي زَكَرِيَّا يَحْيى بن شَرَفِ النَّوَوي

    [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]

    هذا؛ ونرجو من المولى عز وجل أن يوفقنا لما يحبه ويرضاه، وأن يصلح أحوال المسلمين، وأن ينصر المجاهدين ضد أعداء الدين في كل مكان، وأن يعلي كلمته، وأن يعز دينه، إنه على كل شيء قدير.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 11:19 pm